قصص نجاح

تجربتي في مشروع سوبر ماركت بأقل رأس مال إلى صافي أرباح 100 ألف جنيه شهرياً

سوبر ماركت

عندما قررت أن أبدأ رحلتي في عالم ريادة الأعمال، كنت مشوارا بأفكاري وحماسي لتحقيق شيء كبير. لكن كان هناك تحدي واحد كبير أمامي: رأس المال المحدود. لم يكن لدي الكثير من المال للاستثمار، ولكن لدي رغبة قوية في تحقيق النجاح.

بدأت رحلتي بالبحث عن مجال يمكنني فيه استثمار رأس المال الصغير الذي أملكه، ووجدت أن مشروع سوبر ماركت يعد خيارًا واعدًا. لكن كيف يمكنني أن أبدأ مشروعًا كهذا بأقل تكلفة ممكنة؟

إقرأ أيضا:#سؤال_وجواب_في_البيزنس : وظيفة أم مشروع؟

تجربتي في مشروع سوبر ماركت

بدأت برحلة البحث عن المكان المناسب، وبحمد الله وجدت مكانًا صغيرًا في منطقة سكنية بسعر إيجار معقول. ثم بدأت في تجهيز المكان بأقل التكاليف، حيث اقتصرت على الضروريات مثل الأرفف والثلاجات وأساسيات الديكور.

كان التحدي الثاني هو شراء المخزون. قررت أن أبدأ بمجموعة محدودة من المنتجات وأضيف المزيد تدريجياً بناءً على الطلب. قمت بالتفاوض مع الموردين المحليين للحصول على أفضل الصفقات والخصومات.

عملت بنفسي في البداية، ولكن مع مرور الوقت وزيادة الزبائن، قررت توظيف بعض المساعدين لتسهيل عمليات البيع وتقديم خدمة أفضل للعملاء.

لزيادة الجذب وجلب المزيد من الزبائن، قمت بتقديم بعض العروض والخصومات الخاصة في بداية الأمر. كما اهتممت بالجودة والنظافة داخل المحل، مما ساهم في جذب زبائن دائمين.

مع مرور الوقت واستمرار العمل بجد واجتهاد، بدأت المبيعات في الزيادة تدريجياً. واستثمرت أرباح المشروع في توسيع المكان وزيادة تشكيلة المنتجات.

إقرأ أيضا:قصة نجاح سيلينا فيد

بالطبع، سأقدم لك تجربة مفصلة بشكل أفضل حول الإيرادات والأرباح المتوقعة بنسبة 10% في مشروع سوبر ماركت.

سوبر ماركت
سوبر ماركت

في بداية الأمر، قررت أن أبدأ مشروع سوبر ماركت صغير باستثمار محدود، كان لدي رأس مال قليل جدًا، لكنني كنت متحمسًا للبدء. اخترت مكانًا مناسبًا في منطقة سكنية حيث كان هناك الكثير من السكان ولكن لم يكن هناك سوبر ماركت كبير في المنطقة.

بدأت بتجهيز المكان بأقل التكاليف، حيث اقتصرت على الضروريات مثل الأرفف والثلاجات ثم قمت بشراء مجموعة صغيرة من المنتجات لبدء العمل. اخترت منتجات تناسب احتياجات الزبائن المحليين وأسعارها معقولة.

في الشهر الأول، بلغت إيرادات المحل حوالي 20,000 جنيه مصري من مبيعات المنتجات. ولكن بالطبع، هناك نفقات تشغيلية يجب أن تخصم من هذا المبلغ. ضمن هذه النفقات الأساسية كانت تكاليف البضائع، وأجور الموظفين، وفواتير المياه والكهرباء، والضرائب.

لحساب الربح المتوقع بنسبة 10%، نضرب إجمالي الإيرادات (20,000 جنيه) في نسبة الربح المحددة (10%)، وهو:

20,000 * 10% = 2,000 جنيه مصري.

إذا، الربح الإجمالي خلال الشهر الأول هو 2,000 جنيه مصري. هذا هو المبلغ الذي تمثله الربحية بنسبة 10% من الإيرادات.

إقرأ أيضا:قصة نجاح محسن بن هاني البحراني

بالطبع، هذا هو مجرد بداية الرحلة والأمور تتغير مع مرور الوقت. يمكن زيادة الإيرادات والأرباح عن طريق زيادة مجموعة المنتجات، وتقديم خدمات إضافية مثل خدمة التوصيل، وتحسين عمليات الإدارة والتخزين، وجذب المزيد من الزبائن.

في الشهر الثاني والثالث والرابع بلغت الإيرادات عن المبيعات حوالي 50 ألف جنيه بصافي ربح 5000 جنيه.

سوبر ماركت
سوبر ماركت

بدأنا في زيادة عدد المنتجات وتوزيعها بشكل جيد والاهتمام بالمنتجات الطازجة واليومية إلى أن بلغت الإيرادات في الشهر الثاني عشر عن السنة الأولى حوالي 90 ألف جنيه مصري.

وفي العام الثاني من انطلاق المشروع، بلغت الإيرادات التي حصلنا على إجمالي مبيعات السوبر ماركت في المتوسط حوالي 200 ألف جنيه مصري بما يعادل صافي ربح 20 ألف جنيه.

وفي العام الثالث من انطلاق المشروع، بلغت إيرادات السوبر ماركت ما يزيد عن 350 ألف جنيه مصري.

وفي عامنا الخامس الآن، وبعد كثير من المجهودات، وكثير من العمل الدءوب، والتوسعات الداخلية، والتسويق الجيد وبناء علامة تجارية ناجحة لمشروع السوبر ماركت، وبفضل الله وحده، بلغت صافي أرباح مشروع السوبر ماركت ما يزيد عن 100 ألف جنيه شهرياً.

لكن هذه التجربة توضح كيف يمكن بدء مشروع صغير برأس مال محدود وتحقيق أرباح مستدامة عبر التخطيط الجيد والإدارة الفعالة. تذكر دائمًا أن الاستمرار في تحسين الأداء وتوجيه الجهد نحو تحقيق أهدافك يمكن أن يزيد من الربح مع مرور الوقت.

إذًا، فالأفضل حساب صافي الربح بعد مرور عام كامل على الأقل من فتح مشروع محل ملابس. باختصار، احسب أرباحك شهريًا، لكن لا تتخذ الربح الشهري معيارًا للحكم على نجاح أو فشل المشروع، بل استخدمه لحساب مجموع الأرباح السنوية، ومعرفة متوسط الربح الشهري في هذا العام.

اليوم، بعد مرور سنوات من العمل الشاق والتفاني، أصبح لدي سلسلة من السوبر ماركت ناجحة ومربحة. تعلمت الكثير من هذه التجربة، بدءًا من كيفية إدارة الأعمال وصولاً إلى كيفية تحقيق الربح رغم رأس المال المحدود.

لم يكن الطريق سهلاً، لكن الاصرار والعمل الجاد والتفاؤل كانتا مفتاحي نجاح هذا المشروع. إن تجربتي تذكرني دائمًا بأهمية الابتكار والاستمرار في التعلم في عالم ريادة الأعمال. فإذا كنت تملك حلمًا واصرارًا، يمكنك تحقيقه بغض النظر عن حجم رأس المال الذي تملكه.

السابق
بكل سهولة.. كيفية حساب أرباح السوبر ماركت بدقة
التالي
دراسة جدوى مشروع توريد بطاطس للمطاعم

اترك تعليقاً